09/05/2017
11:21 AM

أمير القصيم يشكر مدير الجامعة على إقامة برنامج "توعوية وتثقيف" بأبانات

أعرب صاحب السمو الملكي الأمير الدكتور فيصل بن مشعل بن سعود بن عبدالعزيز أمير منطقة القصيم، عن شكره لمعالي مدير جامعة القصيم عقب انتهاء حملتها في مركز أبانات بضليع رشيد، والتي احتوت عدد من البرامج التدريبية والتوعوية والتثقيفية والصحية والرياضية، معبراً عن تقديره للدور الريادي الذي تقوم به الجامعة متطلعاً لاستمرار مثل هذه البرامج التي من شأنها رفع الوعي الصحي لأهالي المنطقة.

ومن جانبه أكد المدير التنفيذي للحملة الأستاذ الدكتور أحمد التركي عميد عمادة خدمة المجتمع، أن الجامعة قد نظمت هذه الحملة في أبانات (200 كيم غرب مدينة بريدة) انطلاقاً من مسؤوليها الجامعة المجتمعية، واستمراراً لدورها الريادي في خدمة المجتمع وقد كانت بمبادرة من معالي مديرها, وقد حظيت الحملة برعاية من سمو أمير منطقة القصيم ونفذت برامج نوعية اشتملت على مجالات متعددة منها الشرعي والفكري والتربوي والاجتماعي والصحي والوقائي بالإضافة إلى البرامج الترفيهية والرياضية, وقد نفذت البرامج في أماكن متعددة، شملت المخيم الرئيسي للحملة ومدارس أبانات والقاعات التدريبية في المركز الحضاري بضليع رشيد، والمساجد والجوامع بالمركز.

وذكر "التركي" أن عدد برامج الحملة بلغ أكثر من 200 برنامجاً واستفاد منه أكثر من 10054 من أهالي أبانات والمراكز المجاورة, وبين أن البرامج الفكرية والشرعية الـ 37 تركزت على قضايا هامة يحتاجها المجتمع مقل فقه العبادات وحقوق الوالدين وأسس التربية الأسرية وتحقيق الانتماء الصادق للوطن, بالإضافة إلى حماية العقل من الأفكار الضالة والسلوكيات الخاطئة واستفاد منها 1722شخص

وأبان التركي أن البرامج الصحية شملت عيادات تخصصية يعمل بها استشاريون من كلية الطب مثل عيادة الأسرة وعيادة طب الباطنة وعيادة الجراحة وطب الأطفال وعيادة الأذن والآنف والحنجرة وعيادة الجلدية إضافة لهيئة التمريض كما تواجدت عيادة متخصصة للكشف الإكلينيكي للبصر والعيادة التغذوية ومختبراً يقدم أكثر من 15 تحليلاً للمرضى بوجود جناح متكامل لطب الأسنان يعمل بداخلة 8 عيادات متخصصة استفاد منها اكثر من 2000 شخص بينما تم تحويل أكثر من 25 حالة ما بين المتوسطة والحرجة لعيادات مستشفيات منطقة القصيم.

وبين "التركي" أن الحملة لم تقتصر على أهالي أبانات في مقرها الرئيسي بل شملت على عددا من الطلاب والمدرسين وأئمة المساجد والجوامع والموظفين، حيث خصصت الحملة برامج الفحص الشامل للبصر لطلاب المدارس الابتدائية استفاد منها أكثر من 240 طالباً، وتم تحويل 11 حالة صحية لبعض مستشفيات المنطقة، إضافة لبرامج المدارس عن صحة الفم والأسنان الذي قدمه أطباء الأسنان في الجامعة وشمل فحص أسنان الطلاب وتطبيق مادة الفلورايد وتوعية الطلاب بطرق العناية بالأسنان استفاد منها 341 طالباً, كما كان هُناك برنامج غذائي بعنوان "صحتي" قدمه قسم علوم الأغذية وتغذية الإنسان، من خلال قياس كتلة الجسم وقياس الدهون وضغط الدم، وتقديم الاستشارات الغذائية لكل طالب بالإضافة للتوعية الغذائية استفاد منه أكثر من 1191 طالب.

وفي المرحلة الثانوية خصصت الجامعة لقاءات مفتوحة مع استشاريين من الطب النفسي تم من خلاله توجيه الطلاب للسلوكيات الحسنة وتجنب العادات الضارة التي قد توقع الشاب في مخاطر الإدمان وغيره، إلى جانب الاهتمام بتوكيد وغرس العادات الإيجابية في الحياة، إضافة إلى ذلك فقد تم تخصيص عرض فني تمثيلي يتم من خلال قرية المتاهة, يهدف لتحذير الشباب من بداية السقوط في تعاطي المنشطات وحبوب الإدمان التي تنتهي بأصحابها في الوقوع بمأزق المخدرات والنهايات البائسة, واستفاد منه أكثر من 646 طالباً.

كما أوضح "التركي" أن الحملة نفذت حزمة من الدورات التدريبية التي استهدفت شرائح محددة مثل موظفي الدوائر الحكومية وقائدي المدارس والمعلمين والمعلمات والمرشدين الطلابيين، وتناولت الدورات مواضيع ذات أهمية كبيرة تتعلق بأخلاقيات المهنة وطرق التعامل الصحيح مع الطلاب والأفكار الإبداعية لحل المشاكل التي تواجه قائدي المدارس، إضافة لدورات أخرى حول الإصلاح الأسري، وتثقيف المقبلين على الزواج، وأسس إنشاء الأسرة السليمة،

كما خصصت دورات لطلاب حلق القرآن الكريم في مجال أخلاقيات القرآن الكريم وحماية العقل من الأفكار الضالة والمنحرفة, وعلى ذات الصعيد خصصت الجامعة خطوط هاتفيه للاستشارات الأسرية والفتاوى الشرعية استفاد منه 239 مستفيداً, فيما اختتمت جامعة القصيم حملتها ببرنامج القافلة البيطرية لعلاج المواشي في ضليع رشيد نفذها قسم الطب البيطري حيث عولجت أكثر من 80 حالة وقدمت أكثر من 70 استشارة بيطرية. وعلى هامشها نفذت عدد من البرامج الرياضية والترفيهية والمسابقات التي وزعت من خلالها جوائز عديدة وثمينة.

هذا وقد صرح الدكتور التركي بأن الحملة قد حققت أهدافها وآتت ثمارها يانعة بفضل الله ثم بفضل تشجيع ودعم سمو أمير المنطقة ومتابعة وتوجيه معالي مدير الجامعة، إضافة إلى تعاون الجهات الحكومية المختلفة في أبانات خاصة بلدية أبانات في ضليع رشيد، حيث كان لهم جهد مشكور ومأجور في تسهيل تجهيز الحملة وتنفيذها.